خدمات موقع الكلية

يهدف موقع الكلية الى تقديم خدمة تفاعلية بين مدرس المادة و الطالب بدون التقيد ببعد بالمسافة و الزمن وذلك باستخدام شبكة الانترنت في تقوية استافدة طالب الكلية و توفير الوقت و الجهد

دخول السادة المدرسين

Teachers Login Form

 

دخول الطلاب

Pupils Login Form

 



اقرار إيمان الكلية

  1. إلهنا واحد الآب والابن والروح القدس.

  2. الكتاب المقدس بعهديه موحى به ومعصوم تمامًا من الخطأ وهو دستور إيماننا وحياتنا.

  3. خلق الله الإنسان على صورته لتكون له علاقة طيبة مع الله ومع الآخرين.

  4. سقط الإنسان بارادته في العصيان وصار عبدًا للخطية والعالم والشيطان.

  5. الله في رحمته دبر خطة خلاص لاسترداد الإنسان والخليقة.

  6. تتحقق هذه الخطة من خلال ابن الله الذي تجسد من مريم العذراء ومن خلال حياته الطاهرة وموته على الصليب من أجل خطايانا وقيامته في اليوم الثالث وجلوسه في المجد عن يمين الآب.

  7. ننال الخلاص بالتوبة إلى الله والإيمان بالرب يسوع المسيح دون أدنى استحقاق شخصي.  ينقذنا الله من الخطية والشيطان عن طريق بر المسيح ويبدأ بتجديد حياتنا بالروح القدس.  للخلاص بُعد ماضي بالنسبة للمؤمن وبُعد حاضر وبُعد مستقبلي ففي الماضي تم تبررينا وفي الحاضر نسلك بالروح القدس في الأعمال الصالحة التي أعدها الله لنا وفي المستقبل كل من يثبت في المسيح ينال المجد.  كل المخلصون الحقيقيون يُحفظون للحياة الأبدية ويُظهرون الآن ثمار عمل النعمة والروح القدس في حياتهم.

  8. يملك المسيح الآن وهو يبني كنيسته حول العالم ويخضع أعداءه تحت قدميه.

  9. الكنيسة هي جسده الحي الذي أسسه بقوة الروح القدس ليكون أسرة روحية تتسم بالمحبة والوحدة والبذل من أجل بعضنا البعض. ليس من الضرورة أن يكون للكنيسة مبنى ثابت أو اعتراف رسمي بها.

  10.   الروح القدس يقدس حياة المؤمنين تدرجياً ويمنحهم قوة لاتمام الارسالية العظمى.

  11. رسالة الإنجيل يجب أن تصل لكل إنسان وعندما يقبلها ينضم إلى جسد المسيح.

  12. على المؤمن أن يحمل صليبه ويعتبر كل آلم من أجل المسيح فرح. 

  13. علينا أن نتعلم من شعب الله في كل مكان وزمان لاسيما كنيسة أول 300 عام بعد القيامة.

  14. سيعود المسيح في المجد لنكون معه في محضر الآب للأبد،  أما الأشرار فليس لهم نصيب في أورشليم السماوية.

الكلية تطلب من الجميع سواء طلبة أو أساتذة احترام أراء بعض.  لا تجبر الكلية الطالب على اعتناق موقف إيماني معين ولا تحسب درجاته بناء على معتقداته. 

تطلب الكلية من الأساتذة الالتزام بالمبادئ الإيمانية أعلاه لكنها لا تصر على رأي معين في قضية الاختيار أو الملك الألفي.  الكلية لا تمارس الألسنة أثناء الدراسة أو العبادة الجماعية لكنها لا تمنع أعضاءها من ممارستها في حايتهم الشخصية إن كانوا مؤمنين أن لديهم هذه الموهبة. تطلب الكلية من الأساتذة تقديم كل الأراء في القضايا الجدلية مثل المذكورة هنا.